الوسم: منشآت


innoxera 2022

الرياض تحتضن النسخة الرابعة من قمة انوكسيرا أكبر مؤتمر للتعلّم الذكي وتكنولوجيا التعلم في الشرق الأوسط بمشاركة كبرى شركات التقنية العالمية

احتضن مركز الملك عبدالله المالي بالرياض يوم الأربعاء الموافق لـ 8-6-2022 قمة “إنوكسيرا” لمستقبل الابتكار في التعلم الذكي، و كان شعار القمة لهذا العام “الطريق إلى الاستدامة من خلال الابتكار في التعلم الذكي” والجدير بالذكر أن قمة انوكسيرا (InnoXera) هي أكبر مؤتمر للتعلّم الذكي وتكنولوجيا التعلم في الشرق الأوسط حيث تحضره كبرى شركات التقنية عالمياً، ونخبة شركات تكنولوجيا التعلم ورواد الأعمال ومسؤولو التعليم العام والخاص من مختلف دول المنطقة والعالم. وقد شهدت القمة هذا العام إقبالاً كثيفاً تجاوز عدة آلاف من المدعوين الذين حضروا في قاعة مؤتمرات مركز الملك عبد الله المالي أو شاهدوا القمة عبر البث الحي من أكثر من 25 دولة! تنظم وترعى القمة سنويا شركة كلاسيرا “Classera” العالمية التي انطلقت من وادي السليكون في الولايات المتحدة الأمريكية برواد أعمال سعوديين والتي أصبحت أحد أبرز الشركات العالمية بالمجال بأكثر من ١٠ ملايين مستخدم في أكثر من ٣٠ دولة حول العالم مع أكبر حصة سوقية في مجال التعليم الإلكتروني في المنطقة. شارك في المؤتمر بكلمات رئيسية قادة من كبرى شركات التقنية العالمية مثل Microsoft, Intel, HP, Mc Graw Hill, BenQ وبرعاية من اتحاد الغرف السعودية و TROY العالمية، كما وشارك عشرات من نخبة شركات تكنولوجيا التعليم من أكثر من ١٠ دول، حيث عرضو أحدث منتجاتهم في مجال التعلم الذكي.  وتم في القمة استعراض أحدث ما أصدرته الشركات العالمية بهذا المجال الحيوي والتي أعرب متحدثوها عن إعجابهم وانبهارهم بالتطور الحاصل في دول المنطقة. وفي كلمته الترحيبية بقمة انوكسيرا أكد ممثل وزارة الاتصالات سعادة المهندس / إبراهيم الناصر وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للريادة والشمولية الرقمية في المملكة على أهمية الاستثمارات التي قامت بها المملكة في البنية التحتية والتي مكنتها من النجاح في فترة الجائحة لتقديم جميع الخدمات الحكومية والتعليمية بنسبة فاقت الكثير من الدول المتقدمة، وأكد على أهمية قطاع تقنيات التعليم كقطاع حيوي لتطور منظومة التعلم والجيل الجديد. وفي كلمته الافتتاحية ركز الرئيس التنفيذي لكلاسيرا م/ محمد المدني على التغير...

متابعة القراءة

متابعة القراءة

"كلاسيرا" و"منشآت" يتعاونان لإنشاء أول أكاديمية لريادة الأعمال الناشئة في المملكة العربية السعودية

“كلاسيرا” و”منشآت” يتعاونان لإنشاء أول أكاديمية لريادة الأعمال الناشئة في المملكة العربية السعودية

اختارت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” في المملكة العربية السعودية، منصة “كلاسيرا” للتعلّم الذكي المتخصصة إقليمياً وعالمياً في تطوير التقنية، لتوقيع اتفاقية تعاون لإنشاء أول أكاديمية لريادة الأعمال الناشئة بهدف توظيف تقنيات التعلّم وابتكار الحلول التقنية الذكية للطلاب في خطوة للموائمة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل. وقد وقع الاختيار على شركة كلاسيرا كونها أكبر شركة تقنيات تعليم في الشرق الأوسط بأكثر من 10 مليون مستخدم، وبحكم خبرتها العالمية الكبيرة في مجال التعليم عن بعد قبل وخلال الجائحة ووجودها بأكثر من 30 دولة حول العالم. ومثّل “منشآت” في إبرام اتفاقية التعاون التقنية نائب المحافظ لريادة الأعمال عصام الذكير، فيما مثل “كلاسيرا” الرئيس التنفيذي المهندس محمد المدني، حيث توفر “منشآت” بناءً على الاتفاقية توفير المحتوى الرقمي، في حين تقوم كلاسيرا بإنشاء النسخة الإلكترونية وتسهيل وصولها للطلاب وذلك لدعم ريادة الأعمال للجيل الصاعد بشكل إلكتروني وجذاب. وتركز الاتفاقية على ترسيخ ثقافة العمل الحُر، ومهارات ريادة الأعمال في التعليم من خلال إطلاق مسار ريادة الأعمال والابتكار، في إطار تطوير المحتوى الريادي لنشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال من خلال تقديم حزمة من الوحدات التدريبية والتعليمية بشكل افتراضي عبر نظام التعلم “SVA” إضافة للمزايا التقنية الأخرى للبرنامج. وتعمل الاتفاقية على تقديم البرنامج لطلاب ومعلمي المدارس بالمرحلة الثانوية، في قالبٍ يتسم بالجودة وتميز المحتوى، حيث ستقدم في البرنامج حقيبة الطالب والمعلم ضمن الاتفاقية إضافة لتدريب المعلمين والمشرفين على مفهوم العمل الحُر ونشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال وفق الآلية المعتمدة لدى”منشآت”. هذا وتتميز جميع منتجات كلاسيرا باستخدام الألعاب والذكاء الصناعي والتعلم الاجتماعي مع التركيز على تحفيز المشاركة الإيجابية في استخدام التكنولوجيا من جميع ذوي المصلحة بشكل عام والطلاب على وجه الخصوص – مما كان حيويًا للنجاح في سوق التعليم الالكتروني.  بالإضافة إلى ذلك، فإن استراتيجيات التسويق المبتكرة من كلاسيرا ساعدت على تغذية النمو المتسارع في استخدام منتجاتها عالمياً.  وتمثل هذه الجائزة المرموقة تتويجا للشراكة الاستراتيجية مع شركة مايكروسوفت لتطوير صناعة التعليم وتمكين المدارس من خلال التحول...

متابعة القراءة

متابعة القراءة

اختيار شركة كلاسيرا للتعلم الذكي في طليعة الشركات الاجتماعية المعتمدة بالمملكة العربية السعودية

اختيار شركة كلاسيرا للتعلم الذكي في طليعة الشركات الاجتماعية المعتمدة بالمملكة العربية السعودية

تم اختيار شركة كلاسيرا للتعلم الذكي في طليعة الشركات الاجتماعية المعتمدة بالمملكة العربية السعودية. ما يعكس رؤية كلاسيرا وفريقها دوماً في أن تكون أكثر من مجرد شركة ربحية بل شركة ذات أثر مجتمعي لها بصمتها في تطوير التعليم والإنسان محلياً و عالمياً. ما هي المنشآت الاجتماعية؟ هي المنشآت التي تستخدم نموذج عمل تجاري لتلبية الاحتياجات الاجتماعية بطريقة مبتكرة اجتماعياً ومستدامة مالياً. لماذا كلاسيرا؟ لأننا في كلاسيرا للتعلم الذكي لدينا حلم وشغف كبير في تطوير التعلم عالمياً باستخدام أحدث التقنيات المتقدمة، ولأن ما يقوم به فريق كلاسيرا ليس مجرد عمل أو تجارة، بل يتعداه إلى رسالة سامية نعتز بها في تطوير الإنسان والأجيال. رسالة كلاسيرا تمكين كل فرد من الوصول لأعلى إمكانياته بأبسط طريقة ممكنة عبر استخدام أفضل حلول التعلم ورغم كون كلاسيرا أحد أكبر الشركات في المجال عالمياً، والأكبر إقليمياً بأكثر من 10 مليون مستخدم في أكثر من 30 دولة حول العالم، إلا أن كلاسيرا حافظت منذ نشأتها على تمسكها بأن تكون شركة ذات أثر مجتمعي. أمثلة لمبادرات كلاسيرا المجتمعية -مبادرة وطن واحد حيث شملت المبادرة ما يقارب 100 ألف طالب بمنطقة الحدود اليمنية ممن لم يتمكنوا من الذهاب للمدرسة بسبب الأوضاع هناك. -مبادرة مضيء لأننا في كلاسيرا نضع الإنسان على قمة أولوياتنا، تم تصميم نسخة من كلاسيرا مصممة بالكامل للطلاب الذين يعانون من ضعف البصر، حيث أصبح بإمكانهم الحصول على نظام تعلم إلكتروني وبرنامج تفاعلي مميز يساعدهم على تحقيق أقى استفادة من خدمات كلاسيرا المتنوعة. -مبادرة تعليمنا لن يتوقف بعد التأثر بجائحة كورونا وعدم ذهاب الطلاب للمدارس، وإيماناً من كلاسيرا بدورها الريادي في التعليم الإلكتروني، ومن حسها المجتمعي، أطلقت مبادرة عالمية مجانية لكل وزارات التعليم والمؤسسات التدريبية بمختلف أنماطها تحت عنوان”تعليمنا لن يتوقف” لتوفير مدارس افتراضية متكاملة ليستكمل الطالب مشواره التعليمي. واستفاد من المبادرة عدد كبير من وزارات التعليم، وآلاف المنشآت التعليمية الخاصة، وتم تبني المبادرة من عدد من المنظمات الدولية مثل اليونسكو وجامعة الدول العربية متمثلة في منظمة...

متابعة القراءة

متابعة القراءة